لولا السائق لاصدمت السياره هذا مثال على نسبة النعم ل

لولا السائق لاصدمت السياره هذا مثال على نسبة النعم ل، تعد نسبة النعم إلى النفس من الأمور التي قد تدفع المسلم إلى الشرك، حيث أن نسبة النعم إلى النفس هو من الشرك الأصغر، والمقصود بنسبة النعم إلى النفس هو أنه عندما يحصل للفرد شيئاً تمناه، يعتقد أن هذا الأمر تحقق بفضله وباجتهاده، وينكر فضل الله، حيث أن قدرة الله ومشيئته هي من تولت فعل هذا الشيء أو صرفه، فهو المدبر لشؤون الكون، وتتعدد الفضائل و النعم التي يتفضل الله تعالى بها على عباده في جميع الاوقات و في جميع المجالات .

لولا السائق لاصدمت السياره هذا مثال على نسبة النعم ل

الله تعالى هو المختص بالعبودية بحيث لا يمكن ان نعبد غيره و ان الله هو الخالق المتصرف في هذا الكون المعجز بحيث ان الله تعالى هو القادر على كل شيئ الله تعالى وحده القادر المتصرف في هذا الكون فلا ينازعه احد في هذا الكون العظيم بحيث ان الله تعالى هو القادر المقتدر على كافة الخلائق في العديد من الجوانب الحياتية فالله تعالى هو الذي دبر كل شيئ وهو الذي كتب كل شيئ للانسان من سعد ومن شقاء و قدر له رزقه في الحياة حيث انه هو المتصرف والمالك لهذه الحية بكل ما فيها من تفاصيل.

الاجابة : 

للغير