الانتماء للوطن يعيق مسيرة التقدم

الانتماء للوطن يعيق مسيرة التقدم، أهلاً وسهلاً بكم في موقعنا الرائج، تجدر الإشارة إلى أن الوطن هو الحضن الدافئ الذي يحتضن أبنائه، وهو الموطن الأساسي الذي ينشأ فيه الإنسان، ومهد الطفولة، وملعب الصبا الجميل، ويستفيد الإنسان من خيرات وطنه، ويعيش فيه عزيزاً كريماً، حيث تمثل كل منطقة ذكريات عزيزة على النفس، وعندما يغادر الإنسان وطنه يحن له ويشتاق ويرغب بالرجوع إليه، وحب الوطن والحنين إليه أمر طبيعي حيث تغنى العشراء بذلك حيث يقول الشاعر أحمد شوقي:

وطني لو شغلت بالخلد عنه* نازعتني إليه في الخلد نفسي

 وفي هذا المقال سوف نتعرف على الانتماء للوطن وهل يؤثر على إعاقة مسيرة التقدم؟

الانتماء للوطن يعيق مسيرة التقدم

من الجدير بالذكر أن الانتماء للوطن تمثل مشاعر راقية وسامية، يشعر بها الفرد تجاه وطنه، مما يجعل الفرد يدافع عن وطنه، ويبذل الغالي والنفيس من أجل الوطن، والانتماء للوطن يمثل أساس استمرار مسيرة التقدم، والانتماء للوطن يكون من خلال الإخلاص له، وتقدير المسؤولية، إذ أن الوطن أغلى ما قد يملكه الإنسان، ويجب أن نرتقي به من أجل استمرار مسيرة التقدم، ومما سبق نستنتج أن إجابة السؤال المطروح هي :

الإجابة/ خطأ