شرط قبول الصدقة ومضاعفة الأجر عليها كما ورد في الحديث

شرط قبول الصدقة ومضاعفة الأجر عليها كما ورد في الحديث؟، الصدقة من المفاهيم الدينية المعروفة جداً وقد جاء ذكرها في الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، والصدقة هي مفهوم خاص بالمسلمين وهناك الكثير من المفاهيم التي تتشابه مع الصدقة في كافة الأديان الأخرى، والفكرة من الصدقة بشكل عام هي إعطاء المال أو أي شيء يعادل المال لمن هو فقير ومحتاج له، والصدقة لها أجر عظيم جداً في الإسلام وغيرها من الأديان السماوية التي أنزلها الله تعالى.

شرط قبول الصدقة ومضاعفة الأجر عليها كما ورد في الحديث؟

قال تعالى في كتابه الكريم: ” إن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ۖ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ “، والصدقة من الممكن أن يعطيها المسلم جهراً أو سراً والأفضل أن يسر المسلم، ولكن حالات الجهر في الصدقة من باب تشجيع الغير على التصدق ولو بالقليل.

الإجابة:

  • إخلاص النية لله تعالى.
  • الابتعاد عن الرياء.
  • أن يكون بالغ عاقل.
  • الإسلام.
  • الصدقة من حر المال وليس من مال الغير.